التقت قطرتان من وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة بيت العلم


التقت قطرتان من وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة بيت العلم
التقت قطرتان من الماء وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة بيت العلم

التقت قطرتان من وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة
يهتم بجديد الاسئلة الدراسية تواجهكم صفوفكم التعليمية المختلفة ولجميع المراحل اهلا بكم اعزائنا اليوم نجيبكم على سؤالكم التالي : التقت قطرتان من الماء وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة بيت العلم بيت العلم

نوافيكم بالتفاصيل للاجابة على هذا السؤال في هذه المقالة يرجى قراءة المقالة جيدا حضرنا لكم الاجابة الصحيحة بعد سرد السؤال المراد الوصول الى اجابته سؤال التقت قطرتان من الماء وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة، التقت قطرتان من الماء وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة؟ حل سؤال من ضمن كتاب المهارات الحياتية والأسرية الوحدة الثانية المهارات الأسرية للصف الثاني متوسط الفصل الدراسي الأول ف1

أهلاً وسهلاً بكم زوارنا الافاضل في منصة موقع الاستفادة نرحب بكم بين فقراته المتنوعة الدينية والثقافية والتعليمية الدراسية والإخبارية ويسرنا أن نقدم لكل زوارنا الاعزاء من الطلاب والطالبات إجابات السؤال الذين تبحثون عنه ونقدم لكم حل سؤال

التقت قطرتان من الماء وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة؟

الإجابة هي : القطرة السعيدة مرحبا أيتها القطرة ماذا بك ما لي أراك حزينة، القطرة الحزينة اهلا بك يا صديقتي انا حزينة لأنني اهدرت أثناء غسل الأواني.

في الأخير نتمنى أن تكونو قد استفدتم من المعلومات التي قدمناها لكم من خلال منصة موقع الاستفادة ( alaistfada ) ونتمنى ان يصلكم كل جديد من المعلومات التي تريدونها وشكراً، إذا اردت اي شيء اطرح سؤالك وسيتم الرد عليك في اسرع وقت ان شاء الله.

نامل ان تحوز هذه الاجابة على رضاكم كما نذكركم بان العديد من الاسئلة تضاف يوميا على موقع الملخص من مناهجكم الدراسية تصفحوا القسم التعليمي لتجدوا العديد من الاسئلة واجوبتها

نتمنى ان خبر : ( التقت قطرتان من الماء وكانت القطرة الأولى سعيدة اما الأخرى فكانت حزينة بيت العلم ) قد نال اعجابكم احبائنا الاعزاء سوف نسعد بزيارتكم لنا مجدداَ
وجب التنويه : هذا المقال تم ادراجه بشكل اوتوماتيكي من مصادره ولا يعبر عن رأي موقع الملخص .. شكراَ